يعتبر تصفح موقع المراكز الدولية للأشعة الطبية موافقة ضمنية وبشكل تلقائي على جميع شروط إخلاء المسؤولية الطبية المذكورة في هذه الصفحة. في حال عدم موافقتك على أي من هذه الشروط فلا يحق لك استخدام هذا الموقع الإلكتروني وتصفح محتوياته.

إخلاء المسؤولية الطبية:

يعتبر الطب علماً دائم التغير والتطور، وتظهر يومياً أبحاث ودراسات جديدة تغير الكثير مما نعرفه حول جسم الإنسان والأمراض البشرية والإجراءات الطبية المختلفة. ونلاحظ ذلك بشكل أساسي في تغيير القواعد التشخيصية والعلاجية المتبعة في التعامل مع الكثير من الأمراض. كما أنه يتطلب أحياناً سحب أدوية معينة من الأسواق، أو تغيير الجرعة أو طريقة الاستخدام المتبعة في أدوية أخرى، أو طرح أدوية أو معالجات جديدة.

تبذل إدارة الموقع كل ما بوسعها للحصول على المعلومات المدرجة في هذا الموقع من مصادر علمية صحيحة وموثوقة وحديثة، بحيث تكون المعلومات الواردة في الموقع متوافقة مع الممارسة الطبية المعيارية المقبولة عالمياً. كما تبذل جهدها لإخراج هذه المادة العلمية بشكل صحيح خال من الأخطاء العلمية والطباعية.

ولكن، ونظراً لتطور العلوم الطبية والجراحية السريرية بشكل مستمر، فإن إدارة الموقع أو أي جهة أخرى شاركت في برمجة الموقع أو استضافته أو نشره أو استمراره لا تضمن لكم دقة أو صحة المعلومات الواردة في الموقع. كما أنها غير مسؤولة بأي شكل من الأشكال عن أي أخطاء أو نتائج أو مضاعفات تنجم عن الاعتماد على المعلومات الواردة على صفحات هذا الموقع أو تنفيذ النصائح التشخيصية أو العلاجية المذكورة فيه.

إن الهدف من هذا الموقع هو تقديم معلومات تثقيفية طبية عامة بهدف إغناء المحتوى الرقمي الطبي العربي وتحسين الثقافة الطبية العامة وتمكين المرضى من الاطلاع على الحالات الطبية التي يعانون منها وسبل تشخيصها وعلاجها.

لا يغني هذا الموقع بأي شكل من الأشكال عن مراجعة الطبيب الاختصاصي لإجراء الكشف الطبي اللازم ووضع التشخيص الصحيح وتلقي المعالجة المناسبة، إذ تقتضي معالجة أي مريض اتباع تسلسل منظم من خلال التواصل المباشر بين الطبيب والمريض، ويبدأ هذا التسلسل بالاستماع للمريض ثم فحصه بشكل مباشر ثم إجراء الفحوص اللازمة لتشخيص حالته. ولا يمكن إجراء أي فحص إضافي أو إعطاء أي علاج إلا بعد إتمام هذه السلسلة كما هو متعارف عليه في جميع الأنظمة الطبية العالمية.

ليس الغرض من هذا الموقع تقديم المعالجة أو الوصفات العلاجية الدوائية أو الجراحية المختلفة، فما ينفع لأحد المرضى قد لا يكون نافعاً لمريض آخر، لذا ينبغي عدم تناول أي دواء إلا بناءً على توصيات الطبيب أو الصيدلي مع الالتزام الكامل بالجرعة الموصوفة وطريقة تناولها.

تحرص إدارة موقع على تحديث المعلومات الموجودة في الموقع بشكل مستمر عن طريق إضافة معلومات أو حذفها أو تعديلها وتصحيحها بشكل مستمر. وهذا الأمر جوهري لمواكبة التعديلات التي تطرأ دائماً على الممارسة الطبية، ونحرص أن تكون المعلومات حديثة ودقيقة قدر الإمكان. ولكن قد تدخل مثلاً بعد سنة واحدة إلى الموقع وتجد توصيات مختلفة عمّا قرأته في السنة الماضية. ولذلك فإن إدارة الموقع تمتلك الحق الكامل في إجراء أي تعديلات دون سابق إنذار وفق ما تراه مناسباً ودون التنويه لذلك ودون تحمل مسؤولية أي نتائج تنجم عن هذا التغيير.

حول اختلاف الآراء الطبية

يعتبر الطب من المجالات التي تلعب فيها الخبرة الشخصية التراكمية والقرارات الفردية دوراً كبيراً وهناك الكثير من الحالات الطبية التي قد تختلف فيها الآراء بين الأطباء المختلفين. هذه القضية تدخل في صميم ممارسة مهنة الطب وتعتبر أمراً طبيعياً جداً نظراً لاختلاف خطوات التشخيص أو المعالجة أو المتابعة باختلاف المدارس ومن بلد لآخر ومستشفى لآخر، واختلاف تفسير النتائج لدى المريض الواحد من قبل الأطباء المختلفين. ولذلك فمن المحتمل أن تكون بعض الآراء أو المعلومات التي يتم تقديمها على صفحات الموقع مخالفة لآراء بعض الأطباء الزملاء بشكل أو بآخر. ويجب اعتبار هذا الاختلاف على أنه تنوع وليس تناقض، وقد تكون الآراء المختلفة في حالات معينة جميعها صحيحة، ولكن يختلف تطبيقها باختلاف الزمان والمكان وظروف المريض.

تقدم صفحات الموقع معلومات عامة قد لا تنطبق بالضرورة على حالة كل مريض ولا تكفي هذه المعلومات لوضع تشخيص وخطة علاج ولا تعتبر بديلا عن إجراء استشارة طبية.