سرطان الثدي

سرطان الثدي

يعتبر سرطان الثدي أكثر سرطان يصيب النساء، ولحسن الحظ فإن سرطان الثدي يعتبر من الأمراض القابلة للعلاج والشفاء وخاصةً إذا تم تشخيصه باكراً. فما هو سرطان الثدي؟ ولماذا يحدث؟ وما هي طرق علاجه؟

ما هو سرطان الثدي؟

يمكن أن تنمو بعض الخلايا بشكل غير طبيعي في الثدي وتشكل كتلة وهذا ما نسميه سرطان الثدي (Breast Cancer). يحدث سرطان الثدي في فصيصات أو أقنية الثدي. الفصيصات هي الغدد التي تفرز الحليب والأقنية هي الممرات التي تنقل الحليب من الغدد إلى الحلمة، لكن من الممكن أن يحدث السرطان في النسيج الدهني أو النسيج الليفي المرن الموجودين داخل الثدي. تغزو الخلايا السرطانية الخارجة عن السيطرة غالباً نسيج الثدي السليم وتنتقل إلى العقد اللمفية الموجودة تحت الذراع. العقد اللمفية هي الممر الأولي الذي يساعد خلايا السرطان على الانتقال إلى أجزاء أخرى من الجسم.

ما هي أعراض سرطان الثدي (Breast Cancer)؟

يجب ألا تهمل أي سيدة أي عرض غريب تشعر به في الثدي، حيث يمكن لسرطان الثدي أن يسبب مجموعة من الأعراض وأهمها: الإحساس بكتلة في الثدي، مفرزات من الحلمة غير الحليب، تقشر في جلد الحلمة، انسحاب الحلمة نحو الداخل، كتلة أو تورم تحت الذراع، تغير في شكل أو لون أو حجم الثدي.

لماذا يحدث سرطان الثدي (Breast Cancer)؟

من غير الواضح لماذا يصاب بعض الناس بالسرطان بينما لا يصاب آخرون، لا يوجد في الواقع سببٌ محددٌ لذلك، لكن هناك مجموعة من العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة، حيث يميل سرطان الثدي لإصابة السيدات بعد الـ 55 سنة، وخاصة اللواتي لم ينجبن سابقاً، أو أنجبن لأول مرة بعد سن الثلاثين.

تلعب بعض العوامل الهرمونية والجينية والبيئية دوراً في حدوث السرطان وأهمها:

  • الطمث المبكر (قبل عمر 12 سنة)، أو انقطاع الطمث المتأخر (بعد الـ 55سنة).
  • المعالجة الهرمونية: تناول أدوية الأستروجين والبروجيسترون بعد سن اليأس يزيد خطورة الإصابة بسرطان الثدي.
  • الإصابة سابقاً بسرطان في المبيض أو سرطان الرحم أو سرطان الثدي.
  • البدانة.
  • وجود قصة إصابة بسرطان الثدي في العائلة.

بالرغم من كل ذلك، قد يصيب سرطان الثدي أشخاصاً لا يحملون أي عامل خطورة، وقد يصيب الرجال في بعض الحالات. لذا فإن الفحص الدوري والكشف المبكر هما الأساس لنجاح العلاج.

كيف يتم تشخيص سرطان الثدي (Breast Cancer)؟

هناك عدة اختبارات وإجراءات مُستخدمة لتشخيص سرطان الثدي ومنها ما يلي:

  • فحص الثدي: سيفحص طبيبكِ كلا الثديين والعقد اللمفاوية تحت الإبط، لتحري وجود أي كتل أو شذوذات أخرى.
  • الماموغرام: هو تصوير الثدي بالأشعة السينية ويُستخدم كثيراً لتحري وجود سرطان الثدي. في حالة ظهور شذوذات في فحص الماموغرام، فربما يوصيكِ طبيبكِ بإجراءات أخرى.
  • تصوير الثدي بالأمواج فوق الصوتية: يُستخدم لتحديد ما إذا كانت كتلة الثدي الجديدة هي كتلة صلبة أو كيسة مملوءة بسائل.
  • تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • أخذ عينة من خلايا الثدي للاختبار (خزعة): وهي الطريقة الوحيدة التي يمكنها ان تؤكد وجود سرطان الثدي، حيث يتم إرسال الخلايا المأخوذة من نسيج المنطقة المشتبه بإصابتها إلى المختبر لمعرفة ما إذا كانت الخلايا سرطانية أم لا. كما يتم أيضاً تحديد نوع الخلايا الموجودة في سرطان الثدي، وما إذا كانت الخلايا السرطانية تحتوي على مستقبلات هرمونية أو مستقبلات أخرى.

كما أن هناك مجموعة من الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتحديد مرحلة سرطان الثدي ومنها التالية:

كيف يتم علاج سرطان الثدي (Breast Cancer)؟

لسرطان الثدي العديد من الخيارات العلاجية وتيتم تحديد الطريقة بناءً على نوع السرطان ودرجته وحجمه، وأهمها:

  • الجراحة: وهناك أكثر من طريقة جراحية مستخدمة، ويعتمد اختيار الطريقة على حجم الورم، ومدى انتشاره. من هذه الطرق استئصال الكتلة الورمية، أو استئصال الثدي، أو استئصال كلا الثديين.
  • يستأصل الجراحون خلال العملية بعض العقد اللمفية ويتم فحصها، فإذا كانت مصابة يجب استئصال العقد اللمفية أيضاً.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي: وهو استخدام أدوية لقتل الخلايا السرطانية. قد يخضع بعض الناس للعلاج الكيماوي لوحده لكن غالباً ما يتم استخدام هذا النوع من العلاج مع علاجات أخرى خصوصاً الجراحة.
  • في بعض الحالات يفضل الأطباء إعطاء المرضى العلاج الكيماوي قبل الجراحة، حيث يأملون بأن يقلّص العلاج الكيماوي الورم وعندها تصبح الجراحة أسهل.
  • العلاج الهرموني: يُستخدم لعلاج أنواع سرطان الثدي الحساسة للهرمونات، ويمكن للعلاج الهرموني أن يساعد في إبطاء أو حتى إيقاف نمو سرطان الثدي.
  • الأدوية.
  • الرعاية الداعمة: تحتاج المريضات إلى رعاية ودعم نفسي بعد العمل الجراحي، فالعديد منهن يشعرن بعدم الرضى عن شكلهن بعد إجراء العمليات الجراحية. يعتبر الدعم الذي تقدمه العائلة والأصدقاء المقربين أمراً هاماً، ويمكن لحضور مجموعات الدعم واللقاء مع ناجيات من السرطان أن يكون مفيداً، حيث تقدم هذه اللقاءات معلوماتٍ ونصائح متعلقة بمحلات الشعر المستعار وحمالات الصدر الخاصة مما يخفف من الرض النفسي.

ما هي التوصيات المتعلقة بسرطان الثدي (Breast Cancer)؟

إن معدلات الشفاء من سرطان الثدي مرتفعة إذا تم كشفه وعلاجه باكراً، بينما تنخفض فرص الشفاء في حال تشخيصه متأخراً. ينصح الأطباء بإجراء فحص دوري شهري بعد انتهاء الدورة الطمثية، ويمكن للسيدة أن تجري هذا الفحص بمفردها، فهي الأقدر على كشف أي تغييرات تحدث في بنية وملمس الثدي.

كما يجب إجراء فحص سنوي بيد طبيب خبير، ويجرى الماموغرام مرة كل سنتين بعد عمر الأربعين، ومرة كل سنة بعد عمر الخمسين.

بالطبع فأنه يتوجب على أي سيدة طلب استشارة طبية فور إحساسها بأي تغيير في شكل أو ملمس أو حجم الثدي، وذلك بهدف التأكد من سلامتها.

المراجع: