قصور القلب الاحتقاني

قصور القلب الاحتقاني

قصور القلب الاحتقاني (Congestive Heart Failure) هو حالة مزمنة تؤثر على قوة عضلة القلب وقدرتها على ضخ الدم المحمل بالأكسجين الى أعضاء الجسم المختلفة. يشير مصطلح قصور القلب الاحتقاني على وجه التحديد إلى المرحلة التي تتراكم فيها السوائل حول القلب مما يؤدي إلى ضخ الدم بشكل غير فعال.

لدى كلٍّ منّا أربع حجرات للقلب، ويحتوي النصف العلوي من القلب على الأذينين، بينما يحتوي النصف السفلي منه على البطينين. يضخ البطينان الدم إلى أعضاء الجسم وأنسجته، ويتلقى الأذينان الدم من أعضاء الجسم المختلفة.

يحصل قصور القلب الاحتقاني عندما يتعذر على البطينين ضخ كمية كافية من الدم إلى الجسم، مما يؤدي في النهاية، الى تجمّع الدم والسوائل الأخرى داخل الرئتين والبطن والكبد والأطراف السفلية.

ما هي أسباب قصور القلب الاحتقاني (Congestive Heart Failure

يحدث فشل القلب بسبب العديد من الحالات المرضية التي من شأنها إتلاف عضلة القلب، ومنها:

  • مرض الشريان التاجي (CAD)، وهو مرض يصيب الشرايين التي تمد الدم والأكسجين إلى عضلة القلب، ويتسبب بانخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب حيث تصبح الشرايين ضيقة جداً أو مسدودة تماماً.
  • الجلطة القلبية تحدث الجلطة القلبية إذا حدث انسداد مفاجئ في الشريان التاجي، مما يوقف تدفق الدم إلى عضلة القلب، وتؤدي الجلطة القلبية إلى إتلاف عضلة القلب، مما يؤدي إلى وجود أنسجة ندبية لا تعمل بشكل صحيح.
  • اعتلال عضلة القلب، حيث تصبح جدران حجرات القلب ممدودة أو سميكة أو متيبسة، وهذا يؤثر على قدرة القلب على ضخ الدم بشكل فعال الى أعضاء الجسم المختلفة.
  • الظروف التي ترهق القلب، وتشمل ارتفاع الضغط الشرياني أو ارتفاع ضغط الدم، وأمراض صمامات القلب، وأمراض الغدة الدرقية، وأمراض الكلى، ومرض السكري، وعيوب القلب الخلقية. يؤدي إرهاق القلب إلى تعب العضلة القلبية، والذي بدوره يسبب فشل القلب على المدى البعيد.

ما هي أعراض قصور القلب الاحتقاني (Congestive Heart Failure

لا يعاني بعض المرضى من أي أعراض لفشل القلب، بينما تتراوح الأعراض لدى مرضى آخرين من أعراض خفيفة إلى شديدة. وقد تكون الأعراض ثابتة ومتواصلة أو تأتي وتذهب بشكل متقطع. وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • احتقان الرئتين، يمكن أن يتسبب تراكم السوائل في الرئتين في ضيق التنفس المرتبط ببذل المجهود أو ممارسة الرياضة أو صعوبة في التنفس أثناء الراحة أو عند الاستلقاء في السرير، كما يمكن أن يسبب احتقان الرئة سعال جاف أو صفير في النفس.
  • احتباس السوائل، يتسبب نقص الدم في الكليتين في احتباس السوائل والمياه، مما يؤدي إلى تورم الكاحلين والقدمين والبطن وزيادة الوزن.
  • الدوخة والتعب والوهن العام، إنّ انخفاض كمية الدم التي تصل الأعضاء والأنسجة والعضلات الرئيسية يجعل المريض يشعر بالتعب والضعف، وقد يتسبب نقص الدم الواصل للدماغ إلى الدوار أو الشعور بالارتباك.
  • ضربات القلب السريعة أو غير المنتظمة، حيث ينبض القلب بشكل أسرع لضخ كمية كافية من الدم إلى الجسم، مما يجعل ضربات القلب سريعة أو غير منتظمة.

كيف يتم تشخيص قصور القلب الاحتقاني (Congestive Heart Failure

غالباً ما يقوم طبيب القلب بأخذ السيرة المرضية المفصلة وبإجراء الفحص السريري للقلب والصدر، والذي يتضمن الاستماع إلى القلب باستخدام سماعة الطبيب للكشف عن إيقاعات القلب غير الطبيعية. ولتأكيد التشخيص الأولي، قد يطلب الطبيب بعض الاختبارات التشخيصية لفحص صمامات القلب والأوعية الدموية وحجرات القلب. هناك عدد من الاختبارات المستخدمة لتشخيص أمراض القلب، ونظراً لأن هذه الاختبارات تقيس أشياء مختلفة، فقد يوصي الطبيب بإجراء أكثر من اختبار للحصول على صورة كاملة لحالة المريض.

  • تخطيط القلب الكهربائي (EKG أو ECG)، حيث يسجل مخطط كهربية القلب إيقاع القلب. ويشير لاختلالات إيقاع القلب في حال وجودها، مثل تسارع نبضات القلب أو عدم انتظام نبضات القلب، وقد يشير إلى أن جدران غرفة القلب أكثر سمكاً من المعتاد.
  • مخطط صدى القلب، ويستخدم مخطط صدى القلب الموجات فوق الصوتية لتسجيل بنية القلب وحركته، ويمكن أن يحدد هذا الاختبار ما إذا كان المريض يعاني من ضعف تدفق الدم أو تلف العضلات أو أنّ عضلة القلب لا تنقبض بشكل طبيعي.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية، حيث يظهر القلب متضخماً في بعض الحالات.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، وتعطي صورة الرنين المغناطيسي تصوّراً لأنسجة القلب تمكّن الطبيب من معرفة ما إذا كان هنالك تلف في القلب.
  • اختبار الإجهاد، لتقييم كفاءة عمل القلب في ظل مستويات مختلفة من الجهد.
  • تحاليل الدم، تساعد اختبارات الدم في التحقق من وجود الالتهابات، كما تمكّن الأطباء أيضاً من التحقق من مستوى بعض الهرمونات التي ترتفع في حالات قصور القلب. كما يطلب الأطباء عادةً فحوصاً دموية لتحري فقر الدم، والسكري والكولسترول، ووظائف الغدة الدرقية والكليتين.
  • قسطرة القلب، تظهر القسطرة القلبية انسداد الشرايين التاجية.

كيف يتم علاج قصور القلب الاحتقاني (Congestive Heart Failure

يختلف علاج قصور القلب الاحتقاني (Congestive Heart Failure) من حالة الى أخرى حسب شدة القصور الحاصل والحالة الصحية العامة للمريض، وعادةً ما تشمل العلاجات الدوائية مدرات البول ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وحاصرات مستقبلات بيتا، وقد تستدعي بعض الحالات إجراء عمليات جراحية مثل رأب الأوعية الدموية أو استبدال الصمام.

المراجع: