متلازمة غيلان باريه

متلازمة غيلان باريه

متلازمة غيلان باريه (Guillain-Barré Syndrome) هي مرض مناعي ذاتي خطير نادر، حيث يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الخلايا العصبية السليمة في الجهاز العصبي المحيطي، وتتدرج شدة الإصابة من ضعفٍ بسيط في العضلات إلى شللٍ في العضلات التنفسية وقصور تنفسي حاد. يصيب هذا المرض الناس في كل الأعمار وليس له أي صفة وراثية.

الآلية الإمراضية لمتلازمة غيلان باريه:

تحدث متلازمة غيلان باريه بشكل عام بعد الإصابة بإنتان فيروسي مثل فيروس الإنفلونزا أو الفيروس المضخم للخلايا أو فيروس أبشتاين بار أو حتى فيروس العوز المناعي المكتسب، حيث يسبب الإنتان الفيروسي الأصلي أعراضاً تنفسية أو هضمية كالإسهال، ولكنه قد يحدث أحياناً تالياً لخمج تنفسي بغير الفيروسات مثل الميكوبلازما الرئوية أو الكامبيلوباكتر.

ما هي أعراض متلازمة غيلان باريه (Guillain-Barré Syndrome)؟

يبدأ المرض بالإحساس بخدر ونمل في أصابع القدمين ثم يصعد لكلتا القدمين والساقين ثم ينتشر بعدها إلى اليدين وأصابع اليدين وقد تتطور الأعراض بشكل سريع جداً ويصبح خطراً جداً خلال ساعات قليلة فقط.

بشكلٍ عام، تأخذ الأعراض شكلاً صاعداً من الأسفل إلى الأعلى وهو ما يعرف بشلل لاندري الصاعد، وهذا الشكل مميز من الشلل. يصيب غيلان باريه شقي الجسم، فتكون إصابة العضلات متناظرة في الغالبية العظمى من الحالات، وتكون الأعراض على الشكل الآتي:

  • خدر ونمل في القدمين وأصابعهما.
  • ضعف في عضلات الساقين يصعد تدريجياً للأعلى ويصبح أسوأ مع الوقت.
  • صعوبة المشي بشكل ثابت.
  • ألم ظهري شديد.
  • فقد التحكم بالمعصرة البولية وحدوث سلس بولي، كما تُفقد السيطرة على المعصرة البرازية ويحدث سلس برازي.
  • ضعف في عضلات الذراعين وأصابع اليدين مع خدر ونمل فيها.

في الحالات الشديدة من الشلل، تحدث إصابة العضلات التنفسية وشلل عضلات الحجاب الحاجز، وهذه هي اللحظات الحرجة في متلازمة غيلان باريه، حيث لا يتمكن المريض من تنفس الهواء بشكل كافٍ لوحده، وغالباً ما يتطور الأمر لفشل تنفسي. قد تصاب عضلات الوجه في حالات قليلة فيحدث شلل العصب الوجهي مما يؤدي لضعف في عضلات الوجه. كما يضطرب البلع لدى المريض فيتعرض للشردقة بشكل متكرر ومن المحتمل إصابته بالتهاب رئة.

قد يصاب الجهاز العصبي الذاتي مؤدياً إلى عدم ثبات الضغط الدموي واضطراب نظم القلب، مسبباً حدوث هبوط ضغط انتصابي.

كيف يتم تشخيص متلازمة غيلان باريه (Guillain-Barré Syndrome

  • بزل السائل الدماغي الشوكي: حيث يتم سحب كمية صغيرة من السائل المحيط بالدماغ والنخاع الشوكي عبر إبرة صغيرة يتم إدخالها أسفل الظهر، ويظهر التحليل المخبري ارتفاع البروتين بشكلٍ واضح.
  • تخطيط العضلات الكهربائي (EMG) للتفريق بين الأذية العصبية والأذية العضلية.
  • اختبارات التوصيل العصبي لقياس سرعة مرور الأوامر والإشارات العصبية عبر العصب.
  • تطلب الخزعة العضلية فقط في الشكل المزمن للمرض.
  • يطلب تصوير طبقي محوري للدماغ (CT Scan) لتحري وجود آفات داخل الجمجمة.

تفيد هذه الفحوص في تشخيص متلازمة غيلان-باريه واستبعاد الأمراض الأخرى التي يمكن أن تسبب أعراضاً مشابهة مثل التهاب السحايا، وشلل الأطفال، والتسمم الوشيقي، والتسمم بالمعادن الثقيلة وبخاصة الرصاص والزئبق.

كيف يتم علاج المصاب بمتلازمة غيلان باريه (Guillain-Barré Syndrome

يجب قبول المرضى منذ المراحل الباكرة في المستشفى من أجل المراقبة، حتى لو كانت الأعراض بسيطة، فمن الممكن أن يتطور الشلل ويصيب العضلات التنفسية خلال ساعات.

بشكلٍ عام، يشفى هذا المرض عفوياً بدون علاج إذا كان السير بطيئاً، أما عند الحالات المترقية بسرعة فمن الممكن أن يتطور الشلل ويصيب العضلات التنفسية خلال ساعات مؤدياً لحدوث قصور تنفسي. في هذه الحالات يمكن اللجوء إلى:

  • تبديل البلازما لإزالة الأضداد التي تهاجم الأعصاب، حيث يُسحب الدم من الجسم وتتم إزالة الأجسام المضادة ثم تعاد البلازما النقية إلى الدم.
  • الغلوبولينات المناعية الوريدية بجرعات عالية ولها نفس فعالية تبديل البلازما.
  • الأدوية الستيروئيدية القشرية ومثبطات المناعة لكن فاعليتها أقل من تبديل البلازما.
  • مسكنات الألم من أجل الألم العضلي.
  • مانعات تخثر الدم لمنع تكون الجلطات.

يحتاج المرضى إلى دعم تنفسي بالأوكسجين، وقد يحتاج بعضهم إلى استخدام جهاز التنفس الاصطناعي لتأمين وصول كمية كافية من الأكسجين وذلك عندما تُصاب العضلات التنفسية بالشلل.

ماهي مضاعفات متلازمة غيلان باريه (Guillain-Barré Syndrome

قد تأخذ عملية الشفاء مدةً طويلة لكن معظم المرضى يشفون، وعلى العموم تسوء الأعراض لأسبوعين أو ثلاثة قبل أن تستقر ثم يبدأ الشفاء.

يكون غالبية المرضى قادرين على المشي خلال 6-12 شهر، ومن ثم يستعيدون القوة العضلية للساقين تدريجياً، لكن بعض المرضى يحتاجون وقتاً أطول من ذلك، حيث تستمر بعض الأعراض مثل الضعف والخدر والنمل لسنوات.

لا بد من الإشارة إلى أن المعالجة الفيزيائية ضرورية خلال فترة المرض والنقاهة، فمن الضروري تحريك المريض بشكل مستمر للحفاظ على ليونة المفاصل وتقوية العضلات والوقاية من حدوث تقرحات السرير، ومنع تشكل الجلطات.

المراجع: