معلومات عن الإنتانات البولية

معلومات عن الإنتانات البولية

يتكون الجهاز البولي في الجسم من الكلية والحالب والمثانة والإحليل، وتعتبر إصابة الجهاز البولي بالإنتانات أمراً شائعاً. تعتبر إنتانات المسالك العلوية أو ما يسمى بالتهاب الحويضة والكلية أكثر ندرةً من إنتانات المسالك السفلية، إلا أنها أكثر حدةً وخطورة، وتهدد صحة وسلامة المريض.

فما هي إنتانات المسالك البولية ولماذا تحدث وما هي طرق العلاج؟

ما هي الإنتانات البولية (Urinary Tract Infections)؟

الإنتانات البولية وتسمى اختصاراً (UTI) هي عبارة عن عدوى تسببها البكتيريا وفي بعض الحالات النادرة تحدث بسبب الفطور أو الفيروسات. تُعتبر الإنتانات البولية من أكثر الإنتانات شيوعاً عند الإنسان، والنساء أكثر عرضةً للإصابة بها من الرجال.

ما هي أنواع الإنتانات البولية (UTI) وما هي أعراضها؟

تقسم الإنتانات البولية إلى:

  • الإنتانات السفلية وتشمل التهاب المثانة والتهاب الإحليل: وتسبب هذه الإنتانات رائحة بول كريهة، ألم أو حرقة عند التبول، الرغبة الملحة بالتبول، الإحساس بعدم إفراغ المثانة بالكامل، وتتحسن هذه الأعراض بعد وقت قصير من تناول المضادات الحيوية.
  • الإنتانات العلوية أو التهاب الحويضة والكلية: وتحدث عندما ينتقل الالتهاب إلى إحدى الكليتين أو كليهما ويمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى انخفاض ضغط الدم والصدمة والموت في حال عدم العلاج، وتتضمن أعراض إصابة المسالك البولية العلوية ارتفاع درجة الحرارة، وألم في الجزء العلوي من الظهر أو الخاصرتين، والغثيان.

من هم الأشخاص المؤهبون لحدوث إنتانات المسالك البولية (Urinary Tract Infections)؟

يمكن أن تتغلب البكتيريا على الحواجز الدفاعية في الجسم، فتصعد من الإحليل إلى المثانة مسببةً التهاباً فيها، وفي بعض الحالات تنمو البكتيريا وتنتشر لتصيب الكليتين.

يمكن أن تصيب إنتانات المسالك البولية أي شخصٍ كان، لكن بعض العوامل قد تؤهب لحدوث الإنتانات البولية ومنها:

  • قصر الإحليل عند النساء: تصاب النساء بالإنتانات البولية بشكلٍ شائع، قد يعود ذلك لتكوين الجهاز البولي لديهن، فقصر الإحليل يجعل من السهل على البكتيريا أن تصل إلى المثانة، كما يزيد النشاط الجنسي من احتمال الإصابة.
  • التغيرات الهرمونية عند النساء في سن اليأس.
  • وجود انسداد في الطريق البولي كحصيات الكلية أو تضخم البروستات الحميد حيث تعيق هذه العوامل تدفق البول بشكل طبيعي وتؤدي إلى تراكمه.
  • تشوهات الجهاز البولي مثل وجود الجزر المثاني الحالبي.
  • ضعف جهاز المناعة كالإصابة بداء السكري أو تناول أدوية مثبطة للمناعة مثل الستيروئيدات.
  • وجود جسم أجنبي مثل القسطرة بولية.
  • جراحة المسالك البولية وخاصة في حال عدم الالتزام بشروط التعقيم.

كيف يتم تشخيص الإنتانات البولية (Urinary Tract Infections)؟

يمكن تشخيص الإنتانات البولية من خلال إجراء تحليل لعينة بول من المريض، فيتم فحص البول تحت المجهر للبحث عن البكتيريا أو الكريات الدم البيضاء التي تدل على وجود الإنتان في الطريق البولي، بينما يدل وجود الدم في البول يمكن أن يدل على الإنتان البولي أو أي حالة مرضية أخرى تصيب الجهاز البولي كحصيات الكلية مثلاً.

وعند تكرار العدوى البولية قد يعتقد الطبيب بوجود شذوذ في المسالك البولية لذلك يطلب صورة ظليلة للجهاز البولي، أو تصوير طبقي محوري (CT Scan) أو تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للمجرى البولي، أو يقوم الطبيب بإجراء تنظير المثانة باستخدام أنبوب طويل ورفيع لرؤية داخل الإحليل والمثانة للبحث عن السبب الذي يؤدي إلى تكرار العدوى.

كيف يتم علاج الإنتانات البولية (Urinary Infections)؟

في حال كان الإنتان البولي بسيطاً يمكن أن يتم علاجه بشوط قصير من المضادات الحيوية لمدة ثلاثة أيام، بينما تتطلب بعض الإنتانات علاجاً أطول وبخاصة الإنتانات الناكسة.

في حال كان الإنتان البولي خطيراً كإصابة الكلية مثلاً فقد يتطلب علاجه إعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد في المشفى ثمّ التحول إلى إعطاء المضادات بالطريق الفموي عندما تتحسن حالة المريض وذلك لمدّة أسبوعين تقريباً.

يجب على النساء الحوامل واللواتي تظهر لديهن أعراض إنتان في المسالك البولية مراجعة الطبيب فوراً، فقد تُسبب عدوى المسالك البولية أثناء الحمل ارتفاعاً في ضغط الدم والولادة المبكرة، ومن المرجح أيضاً أن تنتشر العدوى إلى الكليتين.

كيف يمكن الوقاية من الإنتانات البولية (Urinary Infections)؟

يمكن اتخاذ عدة خطوات للوقاية من حدوث الإنتانات البولية، ولمنع نكسها إن حدثت وأهمها:

  • علاج أي مرض موجود قد يؤدي للنكس مثل ضبط السكري، أو تفتيت الحصيات الكلوية، أو إصلاح التشوهات وغيرها.
  • الالتزام بجرعات المضادات الحيوية الموصوفة وبمدة العلاج، وذلك لمنع نكس المرض أو حدوث المقاومة البكتيرية.
  • الحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية قبل وبعد النشاط الجنسي، وتجنب أي منتج يحتوي على عطور في المنطقة التناسلية.
  • التبول المتكرر.
  • شرب كميات كافية من الماء لزيادة ادرار البول والمساعدة على طرد البكتيريا خارج الجسم.
  • التقليل من شرب السوائل التي تهيج المثانة مثل الكحول والكافيين.

 

المراجع: