ما هو تخطيط الدماغ الكهربائي ولماذا يُستخدم؟

ما هو تخطيط الدماغ الكهربائي ولماذا يُستخدم؟

تخطيط الدماغ الكهربائي (Electroencephalogram) هو اختبار يُستخدم لتقييم النشاط الكهربائي في الدماغ حيث أنّ خلايا الدماغ تتواصل مع بعضها البعض من خلال نبضاتٍ كهربائية، ويمكن استخدام تخطيط كهربائية الدماغ للمساعدة في الكشف عن المشاكل المرتبطة بهذا النشاط.

تبدو الموجات الكهربائية في تخطيط الدماغ الكهربائي (EEG) مثل خطوط متموجة مع قمم ووديان، وتسمح هذه الخطوط للأطباء بتقييم ما إذا كانت هناك أنماطاً غير طبيعية قد تكون علامة على الاختلاجات أو اضطرابات أخرى في الدماغ، يتم قياس وتسجيل هذه الموجات الكهربائية عن طريق أقطاب، يضعها الطبيب على رأس المريض.

كيف يتم إجراء تخطيط الدماغ الكهربائي (Electroencephalogram)؟

يتم إجراء هذا الاختبار في مكتب الطبيب أو في المشفى بالطريقة التالية:

يُطلب عادةً من المريض الاستلقاء على ظهره على سرير مناسب، ثمّ يتم وضع الأقطاب الكهربائية على جميع أنحاء فروة الرأس، وتكون هذه الأقطاب موصولة عن طريق أسلاك بجهاز تسجيل خاص. تقوم هذه الآلة برسم الإشارات الكهربائية الصادرة عن الدماغ على شكل موجات بحيث يمكن رؤيتها على الشاشة أو تسجيلها على الورق، وقد يطلب الطبيب من المريض القيام ببعض الأشياء أثناء الاختبار مثل التنفس بسرعة وبعمق لعدّة دقائق أو النظر إلى ضوء ساطع أو أحياناً النوم أثناء الاختبار وذلك لاختبار مدى تأثير هذه المحفزات على النشاط الكهربائي للدماغ.

إذا كان الطبيب بحاجة إلى مراقبة نشاط الدماغ لفترة طويلة فسيتم طلب تخطيط الدماغ الكهربائي المتنقل، وخاصةً في حال شك الطبيب بإصابة المريض بالصرع، فبالإضافة إلى الأقطاب الكهربائية يحمل المريض مسجلاً خاصاً لمدة 3 أيام، ويتمكن من ممارسة حياته اليومية أثناء تسجيل كهربائية الدماغ.

ما هي الحالات التي يتم بها استخدام تخطيط الدماغ الكهربائي (Electroencephalogram)؟

يمكن استخدام تخطيط كهربائية الدماغ للمساعدة في تشخيص ومراقبة عدد من الحالات التي تؤثر على الدماغ، ويُعتبر مفيداً في تحديد سبب بعض الأعراض مثل الاختلاجات أو مشاكل الذاكرة، ولكن الاستخدام الرئيسي لتخطيط الدماغ الكهربائي هو الكشف عن الصرع فهو يساعد الطبيب على تحديد نوع الصرع وما هي الأشياء التي تسبب النوبات الصرعية وأفضل طريقة لعلاجها.

في كثير من الأحيان، يتم إجراء تخطيط الدماغ الكهربائي بعد رضوض الرأس أو للتحقق من مشاكل أخرى مثل داء الزهايمر أو أورام الدماغ أو التهاب الدماغ أو السكتة الدماغية أو اضطرابات النوم مثل انقطاع التنفس أثناء النوم.

ويمكن أيضاً استخدام هذا التخطيط لتأكيد الموت الدماغي عند استمرار السبات لفترة طويلة، كما يستعمل الاطباء تخطيط الدماغ الكهربائي لتحديد المستوى الصحيح من التخدير عندما يرغبون بإبقاء الشخص في حالة غيبوبة اصطناعية وذلك بعد إجراء بعض العمليات الجراحية الكبرى.

ماذا يحدث بعد القيام بتخطيط الدماغ الكهربائي (Electroencephalogram)؟

عند الانتهاء من الاختبار ستتم إزالة الأقطاب الكهربائية وتنظيف فروة الرأس، ومن المحتمل أن يظل شعر المريض لزجاً قليلاً بعد ذلك لذا يجب غسله عند العودة إلى المنزل، وعادةً يمكن العودة إلى المنزل بعد وقت قصير من الانتهاء من تخطيط كهربائية الدماغ والعودة إلى ممارسة الأنشطة الاعتيادية.

في معظم الأحيان لن تظهر النتائج في نفس اليوم فيجب تحليل التسجيلات أولاً ويمكن مناقشة النتائج مع المريض بعد بضعة أيام أو أسابيع. تشير النتائج غير الطبيعية للتخطيط لوجود نزف ضمن الجمجمة، أو وجود بنية غريبة مثل ورم دماغي أو خراج دماغي، أو وجود إشارات كهربائية مضطربة مثل حالات الصرع. وقد يظهر اضطراب في التخطيط عند مرضى الشقيقة أو أولئك الذين يتعاطون الكحول أو المخدرات.

هل هناك أي مخاطر أو آثار جانبية لتخطيط الدماغ الكهربائي (Electroencephalogram)؟

قد يبدو رأس المريض غريباً بوجود الأقطاب الكهربائية والأسلاك، ويشبهه الكثيرون بالكائنات الفضائية، لكن إجراء تخطيط الدماغ الكهربائي (EEG) غير مؤلم وآمن للغاية. وبعكس ما يعتقد البعض فإن جهاز تخطيط الدماغ الكهربائي لا يصدر أي أمواج أو إشارات كهربائية، فهو يتلقى فقط الإشارات الصادرة عن الدماغ ويسجلها.

قد يكون إجراء التخطيط متعباً قليلاً، ويشعر بعض المرضى بالدوار مع وخز في الشفتين والأصابع لبضع دقائق، وقد يصابون بطفح جلدي بسيط في المكان الذي تمّ ربط الأقطاب الكهربائية على الرأس. وفي حال كان المريض مصاباً بالصرع فهناك خطر ضئيل بأن يصاب بنوبة صرعية أثناء إجراء تخطيط كهربائية الدماغ ولكن سيتم مراقبته وتقديم المساعدة اللازمة في حال حدوث ذلك.

ما هي التوصيات التي يجب اتباعها قبل إجراء تخطيط الدماغ الكهربائي؟

يجب عدم تناول الكافيين (القهوة أو غيرها من المشروبات المنبهة) في يوم الاختبار لأنّ ذلك قد يؤثر على نتائج الاختبار. يمكن للمريض تناول أدويته المعتادة ما لم يُطلب منه خلاف ذلك، ومن المهم غسل الشعر في الليلة السابقة للاختبار أو في يوم الاختبار لكن يجب عدم استخدام كريمات الشعر أو الجل فإنّ منتجات الشعر هذه تجعل من الصعب على البقع اللاصقة للأقطاب الكهربائية التموضع على فروة الرأس. في حال كان من المفترض أن ينام المريض أثناء تخطيط الدماغ الكهربائي فقد يطلب منه الطبيب النوم لعدد ساعات أقل من المعتاد أو تجنب النوم نهائياً في الليلة السابقة للاختبار.

 

المراجع: