ما هو النكاف؟ أعراضه ومخاطره

ما هو النكاف؟ أعراضه ومخاطره

كان النكاف (Mumps) مرضاً شائعاً في جميع أنحاء العالم، فمعظم الأشخاص الذين ولدوا قبل السبعينات قد أصيبوا به. النكاف هو تورم الغدد النكفية الموجودة في زاوية الفك السفلي وهو مرض يصيب الأطفال عادةً ويطلق عليه اسم أبو دغيم. مع انتشار مطعوم النكاف، انخفضت نسبة الإصابة به في معظم الدول، لكنه ما زال منتشراً في بعض المناطق. فما هو النكاف وماهي أعراضه ومضاعفاته؟

ما هو النكاف؟

النكاف هو عدوى يسببها فيروس ينتشر بسرعة وسهولة عبر اللعاب والمخاط، وعادةً ما يحدث عند الأطفال الذين لم يتم تمنيعهم سابقاً. يصيب النكاف الغدد التي تفرز اللعاب وخاصةً الغدد النكفية وهي غدد تقع على زاوية الفك السفلي أسفل الأذنين، مما يؤدي إلى تورم هذه الغدد، كما يمكن أن يصيب الغدد اللعابية أسفل اللسان والفك السفلي مما يسبب انتفاخ الخدين والفك وهي من العلامات المميزة للمرض. يصيب النكاف الأطفال والمراهقين، وخاصةً بين الأشخاص الذين يعيشون في أماكن ضيقة أو الأطفال الذين يرتادون دور الحضانة والمدارس، وتزداد نسبة حدوثه في فصلي الشتاء والربيع.

ما هي أسباب النكاف (Mumps)؟

يحدث النكاف بسبب فيروس ينتشر بسهولة من شخصٍ لآخر من خلال لعاب المصاب، فإذا كان الشخص غير محصناً عن طريق التطعيم فقد يُصاب بالنكاف عن طريق استنشاق قطرات لعاب انتشرت بالعطاس أو السعال من شخص مصاب، أو مشاركة الشراشف أو الملابس أو الأواني (الأشياء الشخصية للمصاب)، كما تنقل الأيدي الفيروس وذلك إذا لمست أغراض المريض الملوثة. ينتقل النكاف بين البشر، ولا يصيب الحيوانات وليس لها أي دور في نشره.

يُعتبر النكاف معدياً للغاية ولكنّه مع ذلك أقل قدرة على الانتشار من الأمراض الإنتانية الأخرى مثل الحصبة أو جدري الماء (الحماق).

ما هي أعراض النكاف؟

تظهر أعراض النكاف عادةً في غضون أسبوعين من التعرض للفيروس، وتكون الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا هي أولى الأعراض للظهور بما في ذلك: التعب والصداع وفقدان الشهية والطفح الجلدي، بعد ذلك تبدأ حرارة المريض بالارتفاع وتصل لحوالي (39) درجة مئوية وتتورم الغدد اللعابية، ولكن قد لا تتورم الغدد اللعابية كلها مرة واحدة فقد تتورم وتصبح مؤلمة بشكل دوري فيحدث انتفاخ في الخد عند الطفل المصاب ثمّ انتفاخ تحت الفك السفلي، وقد تنتفخ جهة أكثر من الأخرى فيبدو الوجه غير متناظر. تستمر معظم حالات النكاف من 7-10 أيام تقريباً، وتخف الأعراض بعد ذلك بشكل تدريجي.

تختلف الأعراض من شخصٍ لآخر فيعاني بعض المرضى من أعراض بسيطة، بينما يكون المرض شديداً عند آخرين، وقد تحدث بعض المضاعفات أحياناً.

ماهي مضاعفات النكاف؟

بالرغم من أن مضاعفات النكاف نادرة الحدوث، إلا أن بعضها قد يكون خطيراً ومن أشيعها التهاب البنكرياس الذي يسبب حدوث ألم في الجزء العلوي من البطن وغثيان وإقياء، وقد يؤدي النكاف لالتهاب في الأنسجة المحيطة بالدماغ وهو ما يسمى التهاب السحايا. كما يعتبر النكاف سبباً شائعاً لحدوث نقص السمع بسبب التهاب قوقعة الأذن، وقد يكون نقص السمع شديداً ويؤثر على تطور الطفل وحياته.

قد يشير ارتفاع الحرارة الشديد المترافق مع وجود اختلاجات وفقد الوعي لحدوث التهاب الدماغ وهو أحد المضاعفات الخطيرة للنكاف.

التهاب الخصية هو أحد المضاعفات الشائعة للنكاف وخاصة عند المرضى المراهقين والبالغين، وهو تورم إحدى أو كلتا الخصيتين، وعادةً ما تكون الخصية الملتهبة مؤلمة ولكن لحسن الحظ لا يؤدي التهاب الخصية النكافي لحدوث العقم.

كيف يتم تشخيص النكاف (Mumps

يعتمد تشخيص النكاف في المقام الأول على الأعراض التي تظهر على المريض والفحص السريري، فظهور تورم في الغدة النكفية عند طفل لم يتلق كامل جدول المطاعيم يكفي عادةً لتشخيص المرض وخاصةً إذا كان هناك قصة تماس مع أخ أو قريب مصاب.

نادراً ما يحتاج الأطباء لتحاليل مخبرية لتأكيد التشخيص، لكن ذلك قد يكون ضرورياً لاستبعاد بعض الأمراض التي تشبه النكاف.

كيف تتم معالجة النكاف؟

لأنّ النكاف هو فيروس فإنّه لا يستجيب للمضادات الحيوية، وتهدف المعالجة لتامين الراحة الكافية للمريض وذلك باستخدام مسكنات الألم مثل البانادول والإيبوبروفين، ووضع كمادات باردة لتهدئة تورم الغدد الملتهبة. ينصح الأطباء بتناول الأطعمة الطرية وتجنب المضغ فقد يكون المضغ مؤلماً بسبب تورم الغدد اللعابية، كما يفضل تجنب الأطعمة والمشروبات الحمضية التي قد تسبب المزيد من الألم.

كيف يكتسب الشخص مناعةً ضد النكاف؟

هناك طريقين لاكتساب المناعة وهما المرض والمطعوم، حيث يُصاب المرء بالنكاف مرةً واحدة فقط ويتم اكتساب المناعة مدى الحياة. يُعتبر مطعوم النكاف حديثاً نسبياً، حيث بدأ بالانتشار في سبعينات القرن الماضي. ويُعطى مطعوم النكاف عادةً كمطعوم مركب ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) وذلك على جرعتين قبل دخول الطفل إلى المدرسة في عمر ما بين 12-15 شهر والجرعة الثانية في عمر ما بين 4-6 سنوات.

بما أن المناعة تستمر مدى الحياة، يجب أخذ الأمراض الأخرى بعين الاعتبار في حال تورمت الغدة النكفية عند شخص أصيب سابقاً بالنكاف، وتشمل هذه الأمراض انسداد قنوات الغدة النكفية، أو التهاب الغدة النكفية لسببٍ آخر، أو الأسباب النادرة مثل سرطان الغدد اللعابية، أو متلازمة جوغرن، أو الساركوئيد، أو تورم الغدة نتيجة الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل مدرات البول التيازيدية.

المراجع: