فشل الكلية المزمن

فشل الكلية المزمن

تعتبر الكلية من الأعضاء النبيلة في الجسم التي تقوم بتصفية الفضلات والمواد الضارة من الدم وطرحها وتشكيل البول، كما أنّها تشارك في تنظيم ضغط الدم وتوازن الشوارد الكهربائية، ولكن قد يحدث اضطراب في عمل الكلية لسببٍ ما، مؤدية لحدوث فشل الكلية المزمن (Chronic Renal Failure) في بعض الحالات.

ما هو فشل الكلية المزمن؟

يشير الفشل الكلوي المزمن إلى فقدان وظائف الكلية على مدى شهور أو سنوات ناجم عن الفقدان التدريجي للنفرونات (الوحدات الوظيفية في الكلية). تحاول في بداية المرض النفرونات المتبقية العمل بشكل مضاعف لتعويض النقص والحصول على فترة معينة من الاستقرار النسبي، لكنها تفشل في النهاية فتتراكم الفضلات والسوائل، وتصل إلى مستويات خطيرة في الجسم وتسمى هذه الحالة أيضاً بالمرض الكلوي المزمن.

يمكن علاج بعض أسباب الفشل الكلوي وقد تعود وظائف الكلى إلى طبيعتها، ولكن لسوء الحظ تتأخر الأعراض كثيراً بالظهور، وغالباً ما تكون وظائف الكلية قد تدهورت بشكلٍ كبير، وسببت فشلاً كلوياً لا رجعة فيه.

ما هي أسباب فشل الكلية المزمن (Chronic Renal Failure)؟

يتطور الفشل الكلوي المزمن على مدى أشهر وسنوات وهناك العديد من الأسباب ولكن أكثرها شيوعاً داء السكري المسيطر عليه بشكل ضعيف، وارتفاع ضغط الدم، والتهاب كبيبات الكلية المزمن، ولكن هناك العديد من الأسباب الأخرى الأقل شيوعاً مثل تشوهات الجهاز البولي، والتهاب الحويضة والكلية المزمن، واعتلال الكلية بالمسكنات، وأمراض المناعة الذاتية، وانسداد المسالك البولية بالحصيات الكلوية أو السرطان أو ضخامة البروستات.

وهناك عوامل ترفع معدل خطر الإصابة كالبدانة، والتدخين، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وارتفاع الكولسترول، والتقدم بالعمر، ووجود أحد أفراد العائلة مصاب بالفشل الكلوي المزمن.

ما هي أعراض فشل الكلية المزمن (Chronic Renal Failure)؟

لا تكون الأعراض واضحة في المراحل الأولى للمرض، وغالباً يمكن ان تظهر بعض الأعراض البسيطة مثل: الغثيان والإقياء، نقصان الشهية، الألم الصدري، ارتفاع ضغط الدم غير المضبوط، فقدان الوزن بشكل غير متوقع.

لاحقاً يتفاقم المرض وتزداد أذية الكلية مما يؤدي لظهور العديد من الأعراض الأخرى تُعرف بأعراض المرحلة المتأخرة وهي: الضعف والتعب، التنفس بصعوبة، الجلد يصبح أغمق من الحالة الطبيعية، ألم بالعظم، فقر الدم، خدر بالأطراف، وبشكل عام يؤثر الفشل الكلوي المزمن على جميع أعضاء الجسم ويؤدي إلى العديد من الاختلاطات وأهمها:

  • تراكم السوائل في الجسم مما يؤدي لتورم في القدمين والكاحلين، وقد يسبب صعوبة في التنفس إذا تراكمت السوائل في الرئتين.
  • ارتفاع ضغط الدم، قد يكون ارتفاع ضغط الدم سبباً لفشل الكلية، لكن من جهة أخرى يؤدي فشل الكلية المزمن ممكن أن يؤدي إلى تفاقم ارتفاع ضغط الدم.
  • نقص فيتامين D الذي يؤثر على صحة العظام.
  • أذية الأعصاب الذي قد يؤدي إلى اختلاجات.
  • انخفاض الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب عند الرجل وضعف الخصوبة.
  • التهاب التامور (الغشاء المحيط بالقلب).

يجب طلب استشارة طبية عند ظهور الأعراض الأولى للمرض عندما يكون الفشل الكلوي في مراحله المبكرة لمنع حدوث تأذي كبير بالكلية وتجنب حدوث المضاعفات التي قد تصيب اعضاء الجسم المختلفة وتؤثر على حياة المريض.

كيف يتم تشخيص فشل الكلية المزمن (Chronic Renal Failure)؟

يتم تشخيص فشل الكلية المزمن في معظم الحالات بسبب إجراء تحاليل مخبرية لسبب آخر، حيث تظهر التحاليل تدهوراً في وظيفة الكلية، وعندها سيطلب الطبيب مجموعة من الفحوص المساعدة ومنها:

  • اختبارات الدم مثل ارتفاع أرقام البولة والكرياتينين وارتفاع حمض البول أي تراكم الفضلات في الدم، وقد يُطلب إجراء اختبارات البول لقياس كمية البروتين أو الكشف عن وجود خلايا غير طبيعية فيه ولقياس تركيز الشوارد.
  • فحوص شعاعية مثل تصوير الجهاز البولي بالموجات فوق الصوتية أو التصوير الطبقي المحوري (CT Scan) والتي قد تظهر تغييرات في حجم الكلية أو تشوهات في الجهاز البولي أو مشاكل أخرى.
  • الخزعة الكلوية وتفيد في تحديد السبب في بعض الحالات.

كيف يتم علاج فشل الكلية المزمن (Chronic Renal Failure)؟

عادةً ما يتكون العلاج من تدابير للمساعدة في السيطرة على العلامات والأعراض وتقليل المضاعفات وإبطاء تقدم المرض، ويعتمد العلاج على مجموعة من التدابير أهمها:

  • علاج السبب الرئيسي الذي أدى لحدوث قصور الكلية إن أمكن ذلك.
  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم والسكري والامراض المرافقة الأخرى.
  • غسل الكلى في حال عجزت الكليتين عن التخلص من الفضلات والسوائل من تلقاء نفسها، ويتم تقييم جودة وكفاية غسل الكلى بناءً على حالة المريض ووظائف الكلى مخبرياً، يحتاج معظم المرضى إلى جلستين أو ثلاثة أسبوعياً.
  • زرع الكلية في الحالات المتقدمة، ويتضمن زرع الكلية وضع كلية سليمة جراحياً من متبرع في الجسم، وسيحتاج المريض إلى تناول الأدوية لبقية حياته لمنع جسمه من رفض العضو الجديد.

كيف يتم الوقاية من فشل الكلية المزمن؟

يمكن لعدة خطوات بسيطة أن تنقص خطر حدوث الفشل الكلوي المزمن، وأهم هذه الخطوات:

  • توقف عن التدخين، فقد يسبب تدخين السجائر إتلاف الكليتين أو يزيد من التلف الموجود سابقاً.
  • حافظ على وزن صحي من خلال ممارسة التمارين الرياضية والتقليل من السعرات الحرارية والالتزام بحمية غذائية صحية.
  • تجنب أخذ الأدوية من دون وصفة طبية والتزم بالتعليمات الموجودة على العبوة، حيث هذه الأدوية ممكن أن تتلف الكلية في حال الاستخدام الزائد أو الخاطئ.
  • راقب معدل السكر والكولسترول والضغط الشرياني بشكل متكرر، حيث إن الحفاظ عليها ضمن معدلات طبيعية يحمي الكلية ويخفف من تدهور الأعراض.

 

المراجع: