بزل السائل الدماغي الشوكي

بزل السائل الدماغي الشوكي

بزل السائل الدماغي الشوكي أو البزل القطني (Lumbar Puncture) هو عبارة عن إجراء يتم من خلال إدخال إبرة في القناة الشوكية لجمع وفحص السائل المحيط بالدماغ والحبل الشوكي، ويسمى هذا الإجراء "البزل القطني" لأن الإبرة توضع في الجزء القطني من الظهر وتستخدم للعبور من خلال الأنسجة لدخول القناة الشوكية.

السائل الدماغي الشوكي (CSF) هو سائل شفاف يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي، وهو في حالة حركة وتجدد باستمرار، حيث يتم تصنيعه باستمرار وإعادة امتصاصه في الدماغ، ويتكون السائل الدماغي الشوكي من الماء والخلايا والبروتينات والسكريات والمواد الأخرى الضرورية للحفاظ على التوازن في الجهاز العصبي.

ما هي دواعي إجراء بزل السائل الدماغي الشوكي؟

يمكن إجراء البزل القطني لأسباب مختلفة، والسبب الأكثر شيوعاً من بينها هو إزالة كمية صغيرة من السائل الدماغي الشوكي (CSF) للاختبار، مما يساعد في تشخيص بعض الأمراض، ويتم فحص السائل بحثاً عن خلايا الدم الحمراء والبيضاء والبروتين والجلوكوز، كما يتم فحص وضوح ولون السائل ومعرفة ما إذا كانت هناك بكتيريا أو فيروسات أو خلايا غير طبيعية، كما يمكن أيضاً من خلال الاجراء إزالة السائل الدماغي الشوكي الزائد لدى الأشخاص الذين لديهم زيادة في كميته بسبب زيادة إنتاجه أو ضعف امتصاصه.

وكما ذكرنا سابقاً عادةً ما يكون البزل مفيداً في تشخيص العديد من الأمراض، بما في ذلك:

  • التهاب السحايا، وهو التهاب في الأغشية التي تحيط بالدماغ والحبل الشوكي، وعادة ما يكون الالتهاب ناتجاً عن عدوى فيروسية أو بكتيرية أو فطرية.
  • التهابات الدماغ، وهي التهابات تصيب أنسجة الدماغ وتنتج عادة عن الاصابات الفيروسية.
  • بعض أنواع السرطان التي تصيب الدماغ والحبل الشوكي.
  • نزيف في المنطقة الواقعة بين الدماغ والأغشية التي تحيطه.
  • متلازمة راي Reye syndrome، وهو مرض مميت في بعض الأحيان يسبب مشاكل خطيرة في الدماغ والأعضاء الأخرى، وعلى الرغم من أن السبب الدقيق للمرض لا يزال غير معروف، فقد تم ربطه بإعطاء الأسبرين للأطفال.
  • التهاب النخاع الشوكي أو نخاع العظام.
  • الزهري العصبي، وهو مرحلة من مرض الزهري تغزو خلالها البكتيريا الجهاز العصبي المركزي.
  • متلازمة غيلان باريه Guillain-Barré syndrome، وهو اضطراب يهاجم فيه جهاز المناعة في الجسم جزءاً من الجهاز العصبي.
  • أمراض إزالة الغشاء المياليني، وهي أمراض تهاجم الطبقة الواقية التي تحيط بألياف عصبية معينة، ولعلّ أشهرها مرض التصلب اللويحي المتعدد.
  • الورم الكاذب Pseudotumor cerebri، ويسمى أيضاً ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة مجهول السبب، وفي هذه الحالة، يتم عمل البزل القطني بعد تقييم وتصوير الرأس.
  • استسقاء الرأس الذي يرافقه ضغط طبيعي داخل الجمجمة. تعتبر حالة نادرة تؤثر بشكل رئيسي على كبار السن حيث يوجد ثالوث من فقدان التحكم في البول ومشاكل في الذاكرة ووالمشي، ويتم إجراء البزل لمعرفة ما إذا كان ضغط السائل الدماغي الشوكي مرتفعاً أم لا.

وأخيراً، يمكن اجراء البزل لحقن العقاقير والأدوية مباشرة في الحبل الشوكي، بما في ذلك تخدير العمود الفقري قبل إجراء الجراحة وأدوية العلاج الكيميائي المستخدمة لعلاج السرطان، وقد يكون لدى الطبيب أسباب أخرى للتوصية ببزل السائل الدماغي الشوكي.

ما هي مخاطر بزل السائل الدماغي الشوكي؟

لأن هذا الإجراء يشمل الحبل الشوكي والدماغ، فقد ينطوي على المضاعفات التالية:

  • قد تتسرب كمية صغيرة من السائل الدماغي الشوكي من موقع إدخال الإبرة، يمكن أن يسبب هذا الصداع بعد العملية، وفي حال استمر التسريب، فقد يكون الصداع شديداً.
  • قد يكون هنالك خطر طفيف للإصابة بالعدوى لأن الإبرة تخترق سطح الجلد، مما يوفر وسيلة محتملة لدخول البكتيريا إلى الجسم.
  • قد يحدث خدر في الساقين أو ألم أسفل الظهر.
  • خطر النزيف في القناة الشوكية.

كما قد تكون هناك مخاطر أخرى اعتماداً على الحالة الطبية العامة للمريض.

هل بزل السائل الدماغي الشوكي مفيد؟

تعتمد فوائد بزل السائل الدماغي الشوكي على السبب الطبي الذي استدعى إجراء البزل، لكن بشكلٍ عام يوفر البزل القطني معلومات هامة من شأنها أن تساعد في وضع التشخيص الدقيق والخطة المناسبة للعلاج.

المراجع: