استسقاء الكلية

استسقاء الكلية

تعمل الكليتان في الحالة الطبيعية على إفراز البول وجمعه، ثم يتحرك البول عبر الحالب إلى الأسفل نحو المثانة ليتم جمعه وطرحه إلى خارج الجسم، ولكن نتيجة وجود سببٍ ما يعيق هذا الجريان الطبيعي يتراكم هذا السائل في الكلية ويسبب ما يُسمى باستسقاء الكلية أو موه الكلية (Hydronephrosis)، وسنتحدث عنه هنا ببعض التفصيل.

ما هو استسقاء الكلية؟

تتكون الكلية من جزئين، الأول هو القشر الكلوي المنتج للبول، والثاني هو الجوف الذي يتجمع البول فيه قبل نزوله إلى الحالب. يصف استسقاء الكلية الحالة التي يتسع فيها جوف الكلية، وقد يكون هذا تغيراً طبيعياً أو قد يحدث بسبب مرضٍ كامن أو حالةٍ طبيةٍ خطيرة، وفي بعض الحالات قد يكون استسقاء الكلية أحادياً يشمل كلية واحدة فقط أو ثنائي الجانب يشمل الكليتين معاً.

يمكن أن يحدث هذا المرض عند الأشخاص في أي عمر ويتم اكتشافه أحياناً في الأطفال الذين لم يولدوا بعد (الأجنة) عند إجراء فحوصات بالأمواج فوق الصوتية (Ultrasound) الروتينية في أثناء الحمل ويُعرف هذا باستسقاء الكلية السابق للولادة. لحسن الحظ فإن معظم هؤلاء الأطفال لا يحتاج إلى أي علاج على الإطلاق، لكن بالرغم من ذلك يتوجب مراقبتهم خوفاً من تطور الأعراض.

ما هي أسباب استسقاء الكلية (Hydronephrosis)؟

يوجد العديد من العوامل التي تؤدي لانسداد الحالب مؤدية لحدوث استسقاء الكلية، لكن السبب الأشيع لحدوث الانسداد المفاجئ هو الحصيات الكلوية. تتشكل الحصيات في الكلية نتيجةً لعوامل متعددة، وتنزل مع البول باتجاه المثانة، لكنها قد تعلق في الحالب وخاصةً إذا كانت كبيرة الحجم مسببةً انسداداً فيه. يعيق هذا الانسداد نزول البول من الكلية فيتراكم في الكلية مسبباً استسقاءً فيها، ويكون هذا الاستسقاء في كليةٍ واحدة، ويحدث بشكل مفاجئ، وغالباً ما يترافق بألمٍ شديد. يحدث انسداد الحالب لأسباب أخرى مثل الخثرات الدموية، أو الحمل حيث يمكن أن يضغط الرحم على الحالب مسبباً انسداده، أو تضيق الحالب بسبب جراحة سابقة أو التهاب فيه، وقد يحدث تضيق الحالب بسبب ورم يضغط عليه مثل أورام البطن أو الحوض أو سرطان المثانة الذي يسبب انسداداً في منطقة اتصال الحالب بالمثانة.

يمكن في بعض الحالات ان تكون المشكلة في المثانة أو الإحليل، مما يمنع تصريف البول بشكل طبيعي وتسبب هذه المشاكل استسقاء كلية في الجانبين، ومن هذه الأسباب بعض الأمراض العصبية التي تسبب اضطراب في عمل المثانة مثل بعض حالات التصلب العديد ورضوض العمود الفقري، أو مشاكل البروستات عند الرجال. يسبب تضخم غدة البروستات عند الرجال انسداداً في الإحليل ويعيق جريان البول ويدفعه للعودة باتجاه الكلية، ويحدث تضخم البروستات في أمراض عديدة منها ضخامة البروستات الحميدة والتهاب البروستات وسرطان البروستات.

تختلف الأسباب قليلاً عند الأطفال، فقد يكون استسقاء الكلية عابراً في العديد من الحالات ويزول عفوياً، وقد يرتبط بمشاكل خلقية في الجهاز البولي، أو بعيوب خلقية في العمود الفقري مثل القيلة السحائية، كما تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لاستسقاء الكلية الجزر المثاني الحالبي وهي حالة شائعة عند الأطفال، حيث يعود البول من المثانة باتجاه الكلية مسبباً حدوث الاستسقاء. يمكن أن يحدث الجزر في جهةٍ واحدة، أو بالجهتين معاً.

ما هي أعراض استسقاء الكلية (Hydronephrosis)؟

قد لا يتسبب استسقاء الكلية في أي أعراض، وتشمل الأعراض إن وجدت: حدوث ألم في الظهر والخاصرة قد ينتقل إلى أسفل البطن أو الفخذ، والمشاكل البولية المختلفة مثل ألم أثناء التبول أو الرغبة الملحة بالتبول، والغثيان والإقياء، وارتفاع درجة الحرارة، وأحياناً قد يتواجد الدم في البول (البيلة الدموية).

لا يسبب استسقاء الكلية عند الأطفال عادةً أي أعراض، لكن الركودة البولية تشكل وسطاً مناسباً لنمو وتكاثر الجراثيم، مما يؤهب للإصابة بالإنتان البولي. عندما يصيب الإنتان البولي الكليتين يسمى بالتهاب الحويضة والكلية ويتميز بارتفاع في درجة حرارة الطفل وقد يحدث تبول دموي، وقد تجد الجراثيم طريقاً إلى مجرى الدم فتنتشر مسببةً حدوث إنتانات في مناطق بعيدة عن الكليتين.

في الحالات الشديدة والمزمنة، يؤدي استسقاء الكلية إلى حدوث اضطراب في وظائف الكلية حيث تضغط السوائل الزائدة المتراكمة في جوف الكلية على القشر الكلوي فتعيق عمله. يكون هذا الاضطراب في الوظيفة قابلاً للعكس إذا تمّ تصحيح الحالة، ولكن إذا كانت المدة طويلة ولم يتم تقديم العلاج المناسب فعندها يصبح الضرر دائماً ويتطور الفشل الكلوي المزمن.

كيف يتم تشخيص استسقاء الكلية (Hydronephrosis)؟

يعتبر التشخيص الباكر والدقيق أمراً أساسياً لتجنب حدوث أذية في الكليتين، وفي الغالب يبدأ الطبيب بالحصول على تقييم شامل للحالة الصحية للمريض مع التركيز على الأعراض البولية لديه وقد يتمكن الطبيب من الشعور بتضخم الكلية عن طريق تدليك البطن برفق.

وقد يحتاج الطبيب إلى عدد من الاختبارات الإضافية للمساعدة في تحديد سبب حدوث استسقاء الكلية، ومن هذه الاختبارات:

  • تحليل الدم لتقييم وظيفة الكليتين، والتحقق من وجود إنتان.
  • تحليل البول: يركز تحليل البول على نقطتين أساسيتين هما علامات الإنتان البولي، وتحري وجود دم في البول مما يشير لاحتمال وجود حصاة كلوية.
  • تُعتبر الفحوص الشعاعية مهم للغاية في وضع التشخيص فيمكن اللجوء إلى تصوير الجهاز البولي الظليل (IVP) ويتم بإعطاء صبغة خاصة عن طريق الوريد حيث تبرز الصبغة تدفق البول عبر المسالك البولية مما قد يكون مفيداً في تحديد مكان وسبب الانسداد، أو استخدام التصوير الطبقي محوري (CT Scan) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للحصول على صور ثلاثية الأبعاد للجهاز البولي.

ويتم تشخيص استسقاء الكلية عند الجنين أثناء الحمل باستخدام الموجات فوق الصوتية خلال الأسبوع 20 من الحمل، وقد نحتاج لاحقاً إلى إجراء فحوصات إضافية بالموجات فوق الصوتية لتقييم تطور الحالة.

كيف يتم علاج استسقاء الكلية (Hydronephrosis)؟

في معظم الحالات يختفي الاستسقاء من تلقاء نفسه دون علاج، ويعتمد العلاج في الحالات الشديدة على إزالة السبب الذي أدى لحدوث الاستسقاء، ويشمل ذلك إجراء العمل الجراحي لتصحيح الانسداد والجزر المثاني الحالبي مع استخدام المضادات الحيوية للوقاية من حدوث إنتان بولي، أو وضع أنبوب في الكلية من خلال الجلد للسماح للبول المتراكم في الكلية بالخروج من الجسم إلى كيس تصريف خاص.

 

المراجع: