التهاب السحايا

التهاب السحايا

السحايا هي ثلاثة أغشية تبطن الجمجمة وتحيط بالدماغ والنخاع الشوكي، تحتوي على العديد من العناصر الحياتية المهمة كالأعصاب والأوعية الدموية، ويتواجد بين هذه الطبقات السائل الدماغي الشوكي. تشكل السحايا والسائل الدماغي الشوكي عامل حماية للدماغ من الصدمات.

هناك العديد من الحالات المرضية التي قد تصيب السحايا فالعوامل الممرضة بكافة أشكالها (الجراثيم، الفيروسات، الفطريات) يمكن أن تصل إليها وتسبب ما يسمى التهاب السحايا (Meningitis).

ما هو التهاب السحايا؟

يعني التهاب السحايا (Meningitis) وجود الالتهاب فيها بغض النظر عن السبب، فقد تصل العوامل الممرضة إلى السحايا من منطقة قريبة في الرأس مثل الأذن والبلعوم، أو تصل من منطقةٍ بعيدة وذلك عبر الجريان الدموي، ولكن في بعض الحالات ينتج التهاب السحايا عن سببٍ غير معدي كالأورام أو الأدوية، وعادةً ما يتسبب التورم الناتج عن التهاب السحايا في ظهور أعراض كالصداع والحمى وتشنج الرقبة.

قد يتطور التهاب السحايا ويصيب الدماغ نفسه فيحدث التهاب الدماغ، ويُشار إلى هذا أحياناً باسم التهاب السحايا والدماغ، لذلك يعتبر التهاب السحايا مرضاً خطيراً، لذا يجب طلب الاستشارة الطبية فور ظهور الأعراض.

ما هي أسباب التهاب السحايا؟

قد يحدث التهاب السحايا لأسبابٍ عديدة وأهمها:

  • التهاب السحايا الفيروسي (Viral Meningitis) وهو الشكل الأكثر شيوعاً لالتهاب السحايا، وينتج عن مرضٍ فيروسي، ويشاهد عادةً عند الأطفال الصغار.
  • التهاب السحايا الجرثومي (Bacterial Meningitis) وهو شكلٌ عنيف من التهاب السحايا، يترافق بحدوث مضاعفاتٍ بنسبة عالية، وقد يؤدي للوفاة في بعض الحالات.

هناك أسباب أخرى أقل شيوعاً ومنها:

  • التهاب السحايا الفطري وهو حالةٌ نادرة الحدوث، وغالباً ما تحدث عند المرضى ضعيفي المناعة مثل مرضى الإيدز أو المرضى الذين يعالجون بأدوية تثبط المناعة.
  • التهاب السحايا الذي يحدث بدون وجود إنتان مثل التهاب السحايا الحاصل في داء بهجت، والذئبة الحمامية الجهازية، والساركوئيد أو نتيجة لبعض الأدوية.

ما هي أعراض التهاب السحايا؟

من الهام جدّاً التعرف على التهاب السحايا الحاد والعلاج الفوري فهنا الدقائق تنقذ الحياة. تتطور الأعراض خلال دقائق أو ساعات، حيث يظهر ثلاثي بسيط يكشف الإصابة: الصداع وتشنج الرقبة والحمى، ويكون المريض مُتهيّج ويعاني من الحساسية للضوء، ويفضل في أغلب الحالات أن يستلقي ساكناً.

يتدهور وعي المريض في المراحل المتقدمة للمرض خاصةً في التهاب السحايا الجرثومي، فيصاب بعض المرضى بالهياج، بينما يصاب بعضهم الآخر بالخبل ويميلون للنوم، وقد تحدث الاختلاجات.

تكون الأعراض السريرية أقل وضوحاً عند الأطفال الصغار وحديثي الولادة، ويمكن أن نشاهد التعب، ورفض الرضاعة، والحمى، والإقياء.

كيف يتم تشخيص التهاب السحايا (Meningitis)؟

يتوجه الطبيب لالتهاب السحايا اعتماداً على الأعراض والتاريخ الطبي والفحص السريري للمريض، فخلال الفحص يقوم الطبيب بالبحث عن علامات الإنتان الذي قد يكون في الأذن أو البلعوم أو الحنجرة وانتقل إلى السحايا، ويقوم الطبيب بطلب مجموعة من الفحوص المساعدة التي تشمل:

  • تحاليل دموية: تظهر التحاليل الدموية علامات التهاب مثل ارتفاع الكريات البيضاء في الدم، ويمكن في بعض الحالات الكشف عن العامل الممرض (الجراثيم، الفيروسات) المسؤول عن التهاب السحايا.
  • تصوير طبقي محوري (CT Scan) أو رنين مغناطيسي (MRI) للرأس حيث يمكن أن تظهر علامات التهاب الجيوب أو خراج الدماغ.
  • صورة شعاعية بسيطة (X-Ray) للصدر لتحري وجود التهاب رئة أو السل.
  • فحص السائل الدماغي الشوكي، ويتم أخذ عينة منه عبر إدخال إبرة رفيعة أسفل الظهر، حيث نلاحظ ارتفاعاً في عدد الكريات الدموية البيضاء، ونقصاناً في مستوى السكر إذا أن الجراثيم تتغذى على السكر الموجود في السائل وتستهلكه. يساعد فحص السائل على تحديد نوع الجرثومة المسببة لالتهاب السحايا، ويساعد زرعه هذا السائل على تحديد أفضل علاج ممكن. عند الشك بالمنشأ الفيروسي للمرض يمكن أن نقوم باختبار PCR لتحديد الفيروسات المرضية.

كيف يتم علاج التهاب السحايا (Meningitis)؟

يمكن أن يزول التهاب السحايا الفيروسي دون علاج، وتكون الراحة في السرير لعدة أيام مع تناول كميات كافية من السوائل كافية. لكن من الهام مراقبة المريض لعدة أيام خوفاً من تدهور الحالة، أو ظهور إنتان جرثومي لم يكن واضحاً بالتحليل الأولي.

يعالج التهاب السحايا الجرثومي بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد مباشرةً، ويتم اختيار نوعها بناء على نتيجة الفحص الجرثومي، من الهام مراقبة علامات انتشار المرض والانتباه لحدوث المضاعفات. تُعتبر الخراجات الدماغية، واستسقاء الدماغ، والتهاب الدماغ من المضاعفات الخطيرة لالتهاب السحايا التي يجب أن نتجنب حدوثها.

كما يتوجب اتباع التدبير المناسب للأخماج الموضعة (أخماج الجيوب أو البلعوم) حتى لو احتاجت المعالجة للتدبير الجراحي، ويجب معالجة كسور الجمجمة وتمزق السحايا وذلك حسب تقديرات أخصائي الجرحة العصبية.

كيف يمكن الوقاية من التهاب السحايا (Meningitis)؟

تعتبر بعض أشكال التهاب السحايا الفيروسية والجرثومية معدية، حيث تنتشر هذه الكائنات الممرضة من خلال إفرازات الجهاز التنفسي (السعال والتقبيل) لذلك يجب عزل المصابين بعيداً عن الآخرين وتجنب التماس المباشر معهم لمنع انتشار المرض.

يمكن الوقاية باتباع قواعد الصحة العامة كغسل اليدين وتغطية الفم عند السعال، والحرص على متابعة جداول المطاعيم كاملةً. ويجب على المرأة الحامل طهي اللحوم بشكل جيد وتجنب الجبن المصنوع من الحليب غير المبستر وغلي الحليب بشكل جيد للوقاية من الجراثيم (الليستريا) الموجودة في هذه الأطعمة لتجنب حدوث التهاب السحايا عند حديثي الولادة.

 

المراجع: