التهاب القولون التقرحي

التهاب القولون التقرحي

تعتبر أمراض الأمعاء الالتهابية واحدةً من أهم أمراض الجهاز الهضمي، حيث تهاجم مناعة الجسم في هذه الأمراض الجهاز الهضمي محدثًة تقرحات فيه. تشمل هذه الأمراض مرضين رئيسيين يتشابهان كثيراً في أعراضهما وهما التهاب القولون التقرحي الذي يصيب القولون والمستقيم، وداء كرون الذي يصيب أي جزء من الجهاز الهضمي. وموضوع مقالنا هذا هو التهاب القولون التقرحي، بينما سنتناول داء كرون في مقالٍ آخر.

ما هو التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis

التهاب القولون التقرحي هو داء معوي التهابي، ويحدث عندما تلتهب بطانة الأمعاء الغليظة (وتسمى أيضاً القولون) أو المستقيم أو كليهما ويبدأ عادةً في المستقيم وينتشر لأعلى، ويمكن أن يشمل القولون بأكمله. يصيب هذا المرض الذكور والإناث، كما يصيب جميع الأعمار، لكن معظم الأشخاص الذين يتم تشخيصهم تتراوح أعمارهم بين 15 و35 عاماً.

عندما تموت الخلايا على سطح بطانة الأمعاء، تتشكل تقرحات صغيرة تُسمى القرحات، والتي قد تتسبب في حدوث نزيف وإفراز المخاط والقيح، كما أن الالتهاب يتسبب الالتهاب في تحريك محتويات الأمعاء بسرعة وتفريغها بشكل متكرر فيحدث الإسهال.

ما هي أعراض التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis

تختلف أعراض التهاب القولون التقرحي من شخصٍ لآخر، كما تتغير عند المريض من فترةٍ لأخرى. قد يمر المرض بفترات من الهدوء والتي تتسم بوجود أعراض خفيفة أو غياب الاعراض تماماً، وتتناوب فترات الهدوء مع نوبات من تفاقم المرض والتي تتظاهر على شكل أعراض شديدة وأهمها:

كما قد يسبب التهاب القولون التقرحي أعراضاً خارج الجهاز الهضمي واهمها ألم المفاصل وتورمها، تقرحات فموية، التهاب العين، مشاكل في الجلد والبشرة والغثيان وقلة الشهية.

ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis

يعتقد الباحثون أن التهاب القولون التقرحي قد يكون ناتجاً عن فرط نشاط جهاز المناعة، ومع ذلك، فمن غير الواضح لماذا تستجيب بعض أجهزة المناعة من خلال مهاجمة الأمعاء الغليظة وليس غيرها. وقد حدد العلماء بعض العوامل التي ترتبط بمعدلات أعلى للإصابة ومنها:

  • الجينات: تتحكم الجينات بأجسامنا، فقد يرث الشخص من أحد والديه جيناً يزيد من خطر الإصابة.
  • الأمراض المناعية الذاتية الأخرى: تميل خلايا المريض المصاب بأمراض المناعة الذاتية لمهاجمة الجسم، مما يجعل المريض المصاب بأحد هذه الامراض عرضة للإصابة بمرض آخر.
  • العوامل البيئية: قد تؤدي البكتيريا والفيروسات والمستضدات إلى تحفيز جهازك المناعي، فتهاجم خلايا القولون محدثةً التهاباً فيه.

كيف يتم تشخيص التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis

يحاكي هذا الاضطراب أمراض الأمعاء الأخرى مثل داء كرون وتهيج القولون، لذا يحتاج الطبيب لإجراء مجموعة من الاختبارات ليتمكن من التمييز بين المرضين وأهمها:

  • تحاليل دموية لتحري وجود فقر الدم ومؤشرات وجود التهاب مثل وجود مستوى عالٍ من البروتين التفاعلي C وارتفاع معدل الترسيب، وقد يطلب الطبيب أيضاً اختبارات الأجسام المضادة المتخصصة.
  • فحص البراز: بحثاً عن الدم والبكتيريا والطفيليات.
  • التنظير الهضمي العلوي ويجرى بهدف فحص بطانة المريء والمعدة، فوجود تقرحات فيها يستبعد الإصابة بالتهاب القولون التقرحي.
  • التنظير الهضمي السفلي: يتم إدخال أنبوب طويل ومرن في المستقيم لفحص بطانة المستقيم والقولون، بحيث يتمكن الطبيب من رؤية بطانة القولون، وأخذ خزعات للفحص المخبري.
  • الخزعة: يقوم الجراح بإزالة عينة نسيج من القولون لتحليلها.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT Scan) لتقييم حجم القولون ووجود المضاعفات.

كيف يتم علاج التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis

لا يمكن شفاء التهاب القولون التقرحي تماماً، لكن يمكن للعلاج الفعال أن يقلل من الالتهاب ويخفف من شدة الأعراض، وبالتالي يحصل المريض على فترات طويلة من الهدوء. وتشمل طرق العلاج:

  • الالتزام بحمية غذائية متوازنة مع التركيز على الخضار والفواكه. يفضل أن تكون الحمية الغذائية منخفضة الدهون، وغنية بالأوميغا 3، وفيتامين C والألياف. يشكو بعض المرضى من عدم تحمل اللاكتوز، لذا يتوجب عليهم الابتعاد عن الحليب ومشتقاته.
  • تخفف الأدوية من الالتهاب والتورم، ويمكن أن يختار الطبيب واحداً أو أكثر من الأدوية المتوفرة مثل ميسالامين (أساكول)، سلفاسالازين، بالسالزيد، أولسالازين. وقد تحتاج بعض حالات التهاب القولون التقرحي إلى العلاج بالكورتيزون والمضادات الحيوية والأدوية التي تثبط الوظيفة المناعية أو الأدوية البيولوجية.
  • تحتاج النوب الشديدة لدخول المستشفى لتصحيح آثار الجفاف وفقدان الشوارد التي يسببها الإسهال.
  • قد تكون الجراحة ضرورية لإيقاف النزف إذا كان شديداً وسبب حدوث فقر دم، أو لإصلاح انسداد القولون أو انثقابه. وتتضمن الجراحة استئصال القولون بأكمله مع إنشاء طريق جديد للفضلات. يلجأ الجراح لواحدة من طريقتين، الأولى عبر إعادة وصل القولون بالمستقيم، حيث يزيل الجراح الجزء المصاب من القولون والمستقيم ولكنه يحتفظ بالعضلات الخارجية للمستقيم، ويقوم الجراح بعد ذلك بتثبيت الأمعاء الدقيقة في المستقيم لتشكيل كيس صغير أو عبر فتحة في جدار البطن حيث يتم تصريف الفضلات إلى كيسٍ خاص.

ما هي مضاعفات التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis

يزيد التهاب القولون التقرحي من خطر الإصابة بسرطان القولون، لذلك ينصح الأطباء بإجراء تنظير قولون كل خمس سنوات للكشف المبكر عن أي تغيرات سرطانية مما يساهم بتحسين فرص الشفاء. وتتضمن المضاعفات الأخرى المحتملة لالتهاب القولون التقرحي:

  • تسمك جدار الأمعاء.
  • الإنتان أو عدوى الدم.
  • الجفاف الشديد.
  • تضخم القولون السمي، أو القولون سريع التورم.
  • نزيف معوي.
  • حصيات الكلى.
  • التهاب الجلد والمفاصل والعينين.
  • تمزق القولون.
  • التهاب الفقار اللاصق، الذي ينطوي على التهاب المفاصل بين عظام العمود الفقري.
  • هشاشة العظام بسبب العلاج المديد بالكورتيزون.

المراجع: