العقم عند الرجال

العقم عند الرجال

العقم هو واحدة من أهم المشاكل التي تواجه الأزواج، فيحلم الناس بتأسيس عائلة، وإنجاب أطفال سليمين معافين. لكن ذلك لا يحدث دوماً. تقدر الإحصائيات ان 10 بالمئة من الأزواج يعانون من مشاكل في الإنجاب، ويحتاجون إلى مساعدة طبية.

يُصيب العقم النساء كما يُصيب الرجال أيضاً، ففي الحقيقة من الممكن أن يصاب الرجال والنساء بمشاكل العقم بشكل متساوي.

ما هو العقم؟

يُعتبر العقم (Infertility) هو عدم قدرة السيدة على الحمل بعد سنة كاملة من المحاولة ودون استعمال أي من وسائل منع الحمل. غالباً ما يكون تشخيص العقم أمراً صعباً ومحبطاً، فالعديد من الرجال يجدون صعوبة في تقبل الموضوع من الناحية النفسية، وقد يجدون فيه تشكيكاً في رجولتهم. لذا من الهام أن نتذكر أن معظم الحالات لا ترتبط بمشاكل هرمونية أو بمشاكل جنسية، وأن التقدم الكبير في العلم وجد حلولاً للعديد من حالات العقم.

ما هي أسباب العقم عند الرجال؟

يرتبط العقم عند الرجال بمشاكل في الإنتاج الفعال للنطاف، فيبدي تحليل السائل المنوي مشكلةً في عدد النطاف أو شكلها أو حركتها.

وقد ترتبط بعض هذه الحالات بوجود انسداد يمنع وصول أو حركة الحيوانات المنوية.

يمكن أن تلعب العديد من العوامل دوراً في انخفاض الخصوبة ومنها بعض الحالات المرضية، والأدوية، والأمراض المزمنة، ونمط الحياة. حيث تنخفض الخصوبة مع تقدم العمر، وعند المدخنين، والذين يتناولون الكحول بكثرة، والأشخاص الذين يعانون من البدانة، وأولئك الذين تعرضوا للسموم مثل المبيدات الحشرية، ومبيدات الأعشاب، والمعادن الثقيلة.

تشمل بعض الأمثلة على الحالات الطبية التي قد تسبب العقم عند الذكور:

  • المشاكل التي تؤدي لارتفاع في حرارة الخصيتين مثل الدوالي (تورم الأوردة حول الخصيتين) وهو أحد الأسباب الشائعة للعقم، حيث يحتمل أن الدوالي تسبب ارتفاعاً في درجة الحرارة مما يؤدي إلى انخفاض جودة النطاف، في العديد من الحالات يمكن لإجراء عملية لاستئصال الدوالي ان تحسن من عدد وجودة النطاف. بشكل مشابه يمكن أن تسبب الخصية الهاجرة (بقاء الخصيتين ضمن جوف البطن) أذية مشابهة، لذا يجب علاج هذه الحالة جراحياً أثناء الطفولة الباكرة.
  • مشاكل في القذف: يحدث القذف الراجع عندما يدخل السائل المنوي المثانة أثناء النشوة الجنسية بدلاً من الخروج من طرف القضيب. يمكن أن تتسبب الحالات الصحية المختلفة في القذف الراجع، بما في ذلك داء السكري وإصابات العمود الفقري والأدوية وجراحة المثانة أو البروستات أو الإحليل.
  • وجود أجسام مضادة تُهاجم النطاف وتدمرهم.
  • عدم توازن هرموني، مثل الإنتاج المنخفض للتيستوستيرون، كما يمكن للعديد من الأمراض الغدية ان تؤدي لانخفاض الخصوبة ومنها امراض الغدة الدرقية والكظرية.
  • الإنتانات: وتشمل التهاب البربخ، والتهاب الخصية، والأمراض المنتقلة عن طريق الجنس مثل الإيدز والسيلان. لسوء الحظ يمكن لبعض هذه الامراض أن تسبب تلفاً دائماً في الخصيتين.
  • السرطان والأورام غير الخبيثة التي تصيب الأعضاء التناسلية مثل سرطان الخصية، أو تؤثر على الغدد التي تطلق الهرمونات المتعلقة بالتكاثر مثل البرولاكتينوما. ويمكن أن تؤثر الجراحة أو الإشعاع أو العلاج الكيميائي لعلاج الأورام على خصوبة الذكور.
  • عيوب في نقل النطاف بسبب انسداد الأنابيب بعد جراحة مثلاً، أو بسبب ضعف حركة الأهداب التي تعمل على دفع النطاف والذي يحدث بشكل شائع في التليف الكيسي.
  • عيوب في الجينات.
  • مشاكل جنسية مثل ضعف الانتصاب أو القذف المبكر وقد ترتبط هذه الحالات بالتوتر أو بمشاكل نفسية أحياناً.

كما تؤثر العديد من الأدوية على الخصوبة وأهمها:

  • المعالجة الهرمونية أو الشعاعية المستخدمة لعلاج السرطان.
  • سولفاسالازين، الذي يستخدم لالتهاب المفاصل الروماتويدي أو التهاب القولون القرحي.
  • حاصرات أقنية الكالسيوم التي تستخدم لارتفاع ضغط الدم.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  • الستيرويدات البنائية المستخدمة لتحسين أداء الرياضيين أو للمشاكل الهرمونية مثل تأخر البلوغ.
  • بعض أنواع المخدرات مثل الماريجوانا والكوكايين.

كيف يتم تشخيص العقم؟

سيأخذ الطبيب تاريخك الطبي، ثم سيجري فحص فيزيائي لأعضائك التناسلية لتحري وجود أي شذوذات بنيوية أو كتل، ويتم بعد ذلك إجراء تحليل للسائل المنوي بحيث يتم تقييم عدد وشكل وحركة النطاف. قد يرغب الطبيب بإجراء فحوص أخرى، مثل:

  • اختبار للهرمونات.
  • تحليل بول بعد القذف، حيث قد يظهر وجود نطاف في البول مما يدل على رجوع النطاف إلى المثانة.
  • تصوير الأعضاء التناسلية بالأمواج فوق الصوتية، حيث يظهر تصوير كيس الصفن وجود دوالي لم تكن واضحة بالفحص السريري.
  • تصوير الأعضاء التناسلية بالأمواج فوق الصوتية عن طريق الشرج.
  • اختبارات جينية.
  • خزعة الخصية والتي تجرى في حال غياب وجود النطاف في السائل المنوي بالفحص، فإذا كانت النطاف موجودة في الخصية فهذا يدل أن القنوات التي تنقل النطاف مسدودة، اما إذا لم توجد نطاف في الخصية فهذا يعني أن الخصية متأذية ومتخربة.

متى تراجع الطبيب؟

يجب على الرجال مراجعة الطبيب بعد سنة من محاولة الإنجاب أو إذا حدث أي مما يلي:

  • ضعف الانتصاب.
  • مشاكل بالقذف مثل تأخر القذف أو القذف الراجع.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • ألم أو تورم في المنطقة التناسلية.
  • الخضوع لعملية جراحية سابقة في المنطقة التناسلية.

كيف يتم علاج العقم؟

يمكن أن تُصلح الجراحة الانسدادات التي تمنع النطاف من التواجد في السائل المنوي، كما يمكنها أن تُصحح حالات مثل الدوالي. كما يمكن استخدام الأدوية لمعالجة مشاكل مثل اختلال التوازن الهرموني، وضعف الانتصاب والإنتانات التي تؤثر على تعداد النطاف.

تشير تقنيات الإخصاب المساعد إلى علاجات يتم بها التعامل مع النطاف والبويضات خارج الجسم، ومنها الإخصاب في المختبر وحقن النطاف داخل البويضة، ويمكن الحصول على النطاف لهذه التقنيات من سائل القذف أو من الخصيتين مباشرةً.

المراجع: