الألم الصدري

الألم الصدري

قد تكون عبارة "ألم في الصدر" عبارة مخيفة ومقلقة للكثيرين، فعندما يشعر أحدنا بألم في الصدر، قد يتبادر الى ذهنه أنه يعاني من نوبة قلبية. وبالرغم من أن ذلك قد يكون صحيحاً إلا أن أسباب ألم الصدر عديدة جداً، ولا ترتبط دوماً بمشاكل قلبية. فما هو ألم الصدر.

ما هو ألم الصدر؟

ألم الصدر (Chest Pain) هو عدم شعور بالراحة في أي مكان على طول الجزء الأمامي من الجسم بين الرقبة وأعلى البطن، ويعد ألم الصدر أحد أكثر الأسباب شيوعاً لزيارة المرضى المراجعين لغرف الطوارئ. يختلف ألم الصدر في طبيعته، وشدته، ومدته، وموقعه من مريضٍ لآخر.

ما هي أسباب ألم الصدر؟

على الرغم من أن ألم الصدر هو علامة شائعة للنوبة القلبية، لكنه في كثير من الحالات ينتج عن مرضٍ آخر أقل خطورة. حيث تشير التقديرات أن حوالي 13 بالمائة من جميع المرضى الذين يذهبون الى غرفة الطوارئ بسبب ألم الصدر يتم تشخيصهم بمشكلة خطيرة تتعلق بالقلب. من أهم أسباب الألم الصدري:

أسباب متعلقة بالقلب:

أسباب متعلقة بالجهاز الهضمي:

أسباب ألم الصدر المتعلقة بالرئة:

بالرغم من أن العديد من الاضطرابات النفسية مثل القلق والتوتر ونوبات الهلع قد تؤدي إلى الشعور بألم في الصدر، إلا أنه من الضروري استبعاد كافة الأسباب العضوية لألم الصدر من خلال الاختبارات والفحوصات وصور الأشعة المختلفة قبل وضع التشخيص بأن الألم نفسي المنشأ.

هل يمكن تمييز مصدر الألم بناء على صفاته؟

في الواقع، يوجد مجموعة من الصفات التي يمكن للطبيب أن يحدد مصدر الألم بناءً عليها، لكن عادةً ما يحتاج الأطباء لفحوص مساعدة لتأكيد التشخيص.

صفات الألم القلبي: غالباً ما يصف المرضى الألم القلبي بحس الثقل، فهم يشعرون كأن وزناً ثقيلاً يجثم على صدرهم، ينتشر الألم إلى الكتفين أو الفك أو الرقبة، ويستمر عدة دقائق ويزداد أثناء الحركة والجهد. من الشائع أن يترافق الألم القلبي بالغثيان والإقياء، أو بالتعرق البارد.

بينما يتصف الألم غير القلبي المنشأ بارتباطه بالحموضة، أو بالبلع، أو بالتنفس العميق، أو بالسعال. وقد يترافق بارتفاع في درجة الحرارة أو قشعريرة.

كيف يتم تشخيص ألم الصدر (Chest Pain)؟

عند زيارة الطبيب سيقوم الطبيب بأخذ السيرة المرضية المفصلة من المريض، وسيجري له الفحص السريري للصدر، وغالباً ما يحتاج الأطباء للمزيد من الإختبارات والتحاليل والصور الإشعاعية للمساعدة في تشخيص أو استثناء المشاكل المتعلقة بالقلب كسبب لألم الصدر. وقد تشمل هذه الاختبارات:

  • تخطيط كهرباء عضلة القلب (ECG)، الذي يسجل النشاط الكهربائي للقلب مما يعطي صورة واسعة عن الأسباب القلبية لألم الصدر.
  • فحوصات الدم التي تقيس مستويات أنزيمات القلب.
  • التصوير بالأشعة السينية للصدر، تفيد بإعطاء تصوّر عن وضع القلب والرئتين والأوعية الدموية.
  • مخطط صدى القلب، الذي يستخدم الموجات فوق الصوتية لتسجيل الصور المتحركة للقلب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، والذي يستخدم للبحث عن مشاكل القلب أو الشريان الأبهر.
  • اختبارات الجهد، والتي تستخدم لقياس وظائف القلب بعد بذل الجهد.
  • تصوير الأوعية الدموية، والذي يستخدم للبحث عن انسداد في شرايين محددة.

كيف يتم علاج ألم الصدر؟

هنالك عشرات الأسباب التي قد تؤدي للإصابة بألم الصدر، ولذلك فإن طرق العلاج واختيار العلاج المناسب يعتمد على التشخيص الطبي ويختلف من حالة الى أخرى. يتنوّع العلاج حسب الحالة من العلاجات الدوائية البسيطة إلى اجراء القسطرة القلبية وفي بعض الأحيان قد يتطلب الأمر تدخلاً جراحياً.

 

المراجع: