اضطراب النظم القلبية

اضطراب النظم القلبية

اضطراب النظم القلبية (Heart Arrhythmias) وتسمّى أيضاً عدم انتظام نبضات القلب، وتشير لحدوث تغيير في التسلسل الطبيعي للنبضات الكهربائية في القلب. قد تحدث النبضات الكهربائية بسرعةٍ كبيرة جداً أو ببطء شديد أو بشكل غير منتظم، مما يتسبب في أن ينبض القلب بسرعة كبيرة جداً أو ببطء شديد أو بشكل غير منتظم. عندما لا ينبض القلب بشكل صحيح، لا يمكنه ضخ الدم بشكلٍ فعال إلى باقي أنسجة وأعضاء الجسم، وإذا لم يضخ القلب الدم بشكل فعال، فإن الرئتين والدماغ وجميع الأعضاء الأخرى لن تعمل بشكل صحيح وقد يؤدي ذلك إلى تلفها.

معظم حالات اضطراب النظم القلبية ليست خطيرة، ولكن بعضها يمكن أن يجعل الفرد عرضة للسكتة الدماغية أو الجلطة القلبية.

ما هي أسباب اضطراب النظم القلبية (Heart Arrhythmias

يمكن أن يؤدي أي انقطاع في النبضات الكهربائية التي تتسبب في انقباض القلب إلى عدم انتظام ضربات القلب. بالنسبة للشخص الذي يتمتع بقلبٍ سليم، يكون معدل نبضات القلب لديه بين 60-100 نبضة في الدقيقة عند الراحة، كلما كان الشخص أكثر لياقة، كلما انخفض معدل ضربات القلب، الرياضيون الأولمبيون، على سبيل المثال، عادة ما يكون معدل نبضات القلب لديهم أقل من 60 نبضة في الدقيقة وذلك لأن قلوبهم فعالة للغاية.

يمكن أن يتسبب عدد من العوامل في عمل القلب بشكل غير صحيح، وهذه العوامل تشمل:

نادراً ما يعاني الشخص السليم من عدم انتظام ضربات القلب طويل الأمد ما لم يكن لديه محفز خارجي لحدوثه، مثل تعاطي المخدرات أو التعرض لصدمة كهربائية. ومع ذلك، إذا كانت هناك مشكلة صحية كامنة، فقد لا تتمكن النبضات الكهربائية من الانتقال عبر القلب بشكل صحيح، مما يزيد من احتمالية عدم انتظام ضربات القلب.

ما هي أنواع اضطراب النظم القلبية (Heart Arrhythmias

يتم تقسيم اضطرابات النظم القلبية إلى عدة أنواع، من حيث سرعة القلب وانتظام ضرباته وأهمها:

  • بطء نبضات القلب (Bradycardia).
  • تسرع نبضات القلب (Tachycardia)، حيث ينبض القلب بسرعة أكبر من المعتاد.
  • نبضات غير منتظمة، رفرفة أو رجفان عضلة القلب (Flutter or Fibrillation).
  • نبضات القلب المبكرة (Premature Contraction).
  • الرجفان الأذيني وهو اضطراب في نظم القلب يحدث عندما تنبض الحجرات العلوية للقلب بشكل غير منتظم وخارج التزامن مع الحجرات السفلية.

ما هي أعراض اضطراب النظم القلبية (Heart Arrhythmias

تتعلق بعض الأعراض بنوع اضطراب النظم، فمن الشائع مثلاً أن يشكو مريض تسرع القلب من الخفقان، وعادةً ما يشعر المريض بأن قلبه يكاد يخرج من جسمه. يمكن أن يكون ذلك أمراً عابراً ويحدث في لحظات التوتر أو أثناء الامتحانات.

 لكن وبغض النظر عن نوع اضطراب النظم، تشترك جميعها بأنها تسبب ضعفاً في أداء القلب، فيشعر المريض بضيق في النفس، وألم في الصدر. كما لا يتمكن القلب من ضخ الدم بالصورة الكافية إلى أعضاء الجسم. قد يؤدي ذلك إلى شعور بالتعب والإرهاق والوهن، وتصعب ممارسة الرياضة القيام ببعض الأعمال المتعبة. وفي بعض الحالات تكون كمية الدم الواصلة إلى الدماغ غير كافية مما يؤدي لدوار ودوخة وقد يصاب المريض بالإغماء.

لا يعاني بعض المرضى من أي أعراض ملحوظة، وقد يكتشف الطبيب عدم انتظام ضربات القلب أثناء الفحص الروتيني أو على مخطط كهرباء القلب (ECG). وحتى إذا لاحظ المريض وجود أعراض، فهذا لا يعني بالضرورة وجود مشكلة خطيرة، بالمقابل قد لا تظهر أي أعراض على بعض المرضى الذين يعانون من اضطراب النظم القلبية الذي يهدد الحياة.

كيف يتم تشخيص اضطراب النظم القلبية (Heart Arrhythmias

عادةً ما يبدأ الأطباء التشخيص بإجراء الفحص السريري وأخذ السيرة المرضية المفصلة عن حالة المريض تشمل السؤال عن الأعراض، والتاريخ الطبي للمريض، وتاريخ الأسرة، والنظام الغذائي، وأسلوب الحياة. كما قد يتم طلب الاختبارات التالية:

كيف يتم علاج اضطراب النظم القلبية (Heart Arrhythmias

يختلف شكل العلاج من حالة إلى أخرى حسب نوع وشدّة اضطراب النظم القلبية والسبب المؤدي لها، تشمل هذه العلاجات إجراء تغييرات صحية على نمط الحياة، والعلاجات الدوائية. في الحالات الشديدة يخشى الأطباء من أن يؤدي اضطراب النظم إلى توقف القلب الكامل، لذا ينصحون بزراعة جهاز منظّم لنبضات القلب (Pacemaker) في بعض الحالات كما ينصحون بإجراء القسطرة العلاجية أو العمليات الجراحية في حالاتٍ أخرى.

المراجع: